رائع


    القولون العصبي

    شاطر

    فراشة

    المساهمات : 2
    تاريخ التسجيل : 23/09/2010

    القولون العصبي

    مُساهمة  فراشة في الأربعاء أكتوبر 06, 2010 11:06 am

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم

    إنه يكاد يوجد شبه اتفاق بين الناس على حذف كلمة : " تهيج " وإبقاء لفظة "القولون العصبي " فيقول القائل : إن لدي قولنا عصبية ، ويقولون عن فلان :"إنه يشكو من القولون العصبي ".فيتبادر إلى الذهن أن هذا المريض لديه شيء زائد في تراكيب جسمه وهو القولون الذي يوصف بأنه عصبي ، وأن المعافى هو الذي ليس لديه قولون أبدا فهو سليم من القولون ومرتاح بدون قولون ويتمنى ألا يكون لديه قولون أبدا .
    إن هذا التصور يبدو مضحكا ( للمتخصص أو المطلع على التشريح ) لان القولون هو إسم للأمعاء الغليظة التي توجد في بطن كل إنسان ، فكل إنسان لديه قولون شاء أم أبى ، ولا يوجد شخص بدون قولون علم أم لم يعلم .
    إذن فما هو القولون العصبي ؟ ارجع إلى العنوان وتأمل حركات الإعراب تجد أن كلمة العصبي مرفوعة ، رغم أنها جاءت بعد كلمة القولون التي هي مجرورة بالإضافة .ومن ثم فان كلمة العصبي وصف " للتهيج لا للقولون " واتضح أن قول القائل :" القولون العصبي " فيه حذف وتقدير الكلام هو : "تهيج القولون العصبي" كما تقول : هذا مختبر المستشفى المركزي . تريد أن المختبر هو المركزي لا المستشفى ولو سكنت " المركزي " لاشتبه على القارئ المختبر المركزي بالمستشفى المركزي ولم يدر أيهما تريد .
    لكن لماذا يوصف تهيج القولون هنا بأنه عصبي ؟ ولماذا لم يكتف بالقول ب" تهيج القولون " فقط ؟
    الجواب ببساطة لأن هناك أنواعا أخرى من التهيجات تحصل للقولون غير التهيج العصبي ( مثل التهيجات الناتجة بسبب الميكروبات ).
    إن لأعصاب في الجسم مسؤولية عن متابعة سير الجهاز الهضمي كله من دخول الطعام إلى خروج الفضلات والجزء المسؤول عن القولون ( ثلثيه تقريبا ) يسمى العصب العاشر ، من الأعصاب غير الإرادية ، هذا العصب يوجد منه زوج ( ايمن وايسر ) فينحدران من جذع الدماغ وينسابان في طريقيهما بشكل عجيب مارين على القلب والرئتين والمعدة والأمعاء الدقيقة وثلثي الأمعاء الغليظة ، ويفرزان ناقلا عصبيا ( يسمى استايل كولين ) هذا الناقل له عدة وظائف بحسب موقعه ( فهو يبطئ ضربات القلب ، ويحافظ على ضيق الشعيبات الهوائية ، بينما يسرع حركة المعدة والأمعاء ).
    إن الأشخاص ذوي الحساسية المفرطة يكون لديهم هذا العصب ( وغيره ) مضطربا في تفاعلاته ، ومبالغا في إفرازاته ، أي يكون متهيجا ، ومن ثم فانه يهيج القولون معه ( وقد يتهج القلب فتزداد ضرباته تضطرب المعدة فتزداد حموضتها ..) إذن من هنا سمي هذا التهيج تهيجا عصبيا .
    هذا أحد أهم التفسيرات لهذا المرض وليس هو التفسير الوحيد ، حيث أن هناك تفسيرات أخرى تركز على دور المواد الغذائية ومكوناتها وإفرازات الجهاز الهضمي وتبرز دورها كأسباب لهذا المرض.
    أما أعراض هذا المرض فتشمل : آلاما متنقلة في البطن ، تجيء وتذهب ، بين فترة وأخرى ويصاحبها اضطراب في الوظائف الإخراجية ( أحيانا إمساك وأحيانا إسهال ) وشعور بامتلاء البطن وانتفاخه وبعض الحالات يصاحبها شكوى من حموضة وحرارة في المعدة وآلام متنوعة ومتنقلة في الجسم .
    قد تتفاوت الأعراض في شدتها وشكلها من شخص الآخر ، وكثيرا ما تزداد شدتها عند التعرض لضغوط نفسية .
    ويكثر هذا المرض في النساء ( ضعف الرجال تقريبا ) وفي فئة ما فوق الثلاثين من العمر.
    ينصب علاج مرض القولون العصبي على الأعراض المصاحبة له حيث لا يوجد علاج شافي من هذا المرض.
    لكن الطب البديل تحدى الطب الحديث بتمكنه من علاج هذا المرض بواسطة الأعشاب الطبيعية و الرقية الشرعية حيث تمكن الدكتور محمد الهاشمي أحد أعمدة الطب البديل من إيجاد علاج لهذا المرض عن طريق الأعشاب الطبيعية و القرآن الكريم وعالج حالات كثيرة كانت مستعصية و نجح في ذلك.



    أسأل الله العظيم ، رب العرش العظيم أن يشفي مرضى المسلمين ، وأن يحفظهم من كيد أعدائهم شياطين الإنس والجن ، إنه سميع مجيب الدعاء ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلمعلى نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 8:19 am